خريجون وعاطلون عن العمل يطالبون باجراءات شفافة وواضحة في ملف التعيينات
19/11/16
خريجون وعاطلون عن العمل يطالبون باجراءات شفافة وواضحة في ملف التعيينات
0 182

ش ا د//طالب خريجون ومتقدمون للتعيين على دوائر محافظة ديالى باجراءات شفافة في التعامل مع ملف التعيينات كونه ملف حساس يعول عليه الكثير من الشباب والعاطلين عن العمل من اجل صناعة مستقبلهم واعالة عوائلهم فيما يجدون ان الملف المذكور يحيطه الكثير من الغموض وبعيد عن الشفافية المطلوبة التي تطمأنهم الى ان حقوقهم محفوظة وان الاجراءت ستجري ستتمتع بقدر من الانصاف والعدالة المنشودة”.
ويقول الخريج حسن ثامر”انه كان ينتظر فرصة التقديم على دائرة الصحة الا انه فوجيء بالاجراءات الغريبة التي اتبعت في هذا الموضوع حيث تم وضع بريد الكتروني معطل لمدة 3 ايام ثم فجأة يتم الاعلان عن التقديم المباشر وبشكل فوضوي ادى الى سقوط العشرات في المتقدمين تحت اقدام زملائهم وهذا كله شيئ مذل وغير مقبول ويؤشر الى وجود مسرحية هزلية يتم خلالها استغفالنا بهذه الطريقة خصوصا ونحن نسمع ان عدد كبير من الدرجات تم اعطاءها لعدد من اعضاء مجلس المحافظة ومسؤولين اخرين”.
فيما تجد خريجة معهد المعلمات اسراء حسن”انها فقدت الامل بالتعيين هذا العام مع الاشاعات الكثيرة التي يتداولها الشارع في ديالى عن استئثار جهات معينة بالدرجات وان هذه المقابلات والتقديم وغيره من اجراءات لا تعني شيئا وسيتم رمي الفايلات في النفايات”.مستدركة “من الملاحظ ان الامر اصبح من الماضي بحث لم نعد تسمع شيئا جديدا عن موعد القرعة او فرز المعاملات بل تم تغطية الموضوع وسيتم تمرير الاسماء ربما بدون اعلان”.
اما المشرف التربوي الذي كان عضوا في لجان الفرز( ج.هـ) فقد اكد انهم كلجان اولية انهو مهامهم حسب الاجراءات والتعليمات المطلوبة ولا يمكن لاحد ان ينفي الضغوط الموجودة من فبل المسؤولين في المحافظة من اجل الحصول على درجات وظيفية وهذا في حقيقة الامر اصبح من سمات ملف التعيينات في كل المحافظات ومن يبحث عن الدلائل فليذهب الى مكاتب المسؤولين وكيف يكتشف ان كل اقاربهم معينين في دوائر مختلفة في المحافظة ولنتكلم بصراحة فأن باقي الدوائر لديها هي الاخرى درجات وظيفية ويتم تمريرها بدون اعلان واعلام فلماذا تسليط الضوء والاهتمام الاعلام على درجات مديرية التربية فقط؟
هذا وكانت دائرة صحة ديالى قد اعلنت عن 130 درجة وظيفية فيما اعلنت مديرية تربية ديالى عن 1409 درجة دار حولها الكثير من اللغط والاشاعات التي تناقلتها صفحات التواصل الاجتماعي في كل مكان”.

أترك تعليق