الكشف عن محاولة انقلاب في كوردستان
12/07/17
الكشف عن محاولة انقلاب في كوردستان
0 2445

ش ا د/كشف رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني في كلمة له امام البرلمان الاوربي عن الاوضاع الداخلية في الاقليم عن “ان حركة التغيير حاولت الانقلاب في 19 آب 2015 وفشلت وتسببت بتخريب الامن في الاقليم.
وقال بارزاني ردا على سؤال بشأن عدم حضور ممثل عن حركة التغيير في الوفد المرافق له في زيارته الحالية الى العاصمة البلجيكية بروكسل، ان التغيير غير حاضرة ضمن الوفد لانهم هم لم يحضروا، حسب تعبيره.
واضاف ان التغيير قامت بانقلاب في 19 اب وفشل وتسبب بتخريب امن الاقليم، موضحا ان ذلك تسبب بانتهاء التوافق السياسي بين الاطراف الكوردستانية ولم يبق البرلمان لان مناصبه تم توزيعها وفق التوافق السياسي بعد الانتخابات.
كما اضاف بارزاني انهم سابقا توصلوا لاتفاق على التوافق على تمرير اربع سنوات من الهدوء وبسببه تم منح التغيير رئاسة برلمان كوردستان التي كانت اكبر من اصواتهم، مستدركا ان التغيير هي من خرب التوافق واعادت المسائل الى مربعها الاول وفوق ذلك قامت بمحاولة الانقلاب في 19 اب وفشلت فقامت بتخريب امن الاقليم.
واشار الى ان التغيير حاولت الانقلاب مرتين بالاشارة الى 23 حزيران عندما قام البرلمان باجراء القراءة الاولى لاربع مشاريع قوانين للاطراف السياسية لتعديل قانون رئاسة الاقليم فقامت كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني بمقاطعة الجلسة ورفض المشاريع.
واضاف ان المرة الثانية كانت صباح يوم 19 اب 2015 بعد ان اتفقت الاطراف الخمسة المشاركة في حكومة الاقليم بمشاركة ممثلي الامم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا وطالبوا بتأجيل الجلسة، الا ان التغيير اصر على محاولة عقد الجلسة الثانية لتعديل قانون رئاسة الاقليم، الا انه وبسبب عدم اكتمال النصاب القانوني لم يتم عقد الجلسة.
واكد بارزاني انه في نهاية شهر اب قامت حركة التغيير بمهاجمة مقرات الحزب الديمقراطي الكوردستاني واحراقها.
وعن بقائه في منصبه رئيسا للاقليم رغم انتهاء مدة ولايته نوه بارزاني الى اي من الاحزاب لم تقدم مرشحين لتولي المنصب لذلك قام باستشارة مجلس شورى الاقليم الذي قرر ابقائه في منصبه، حسب تعبيره.
واشار الى انه تم التمديد لولاته من قبل البرلمان للمرة الاولى، لافتا الى انه في المرتين اللتين تم التمديد لولايته كتب رسائل الى مفوضية الانتخابات في الاقليم لاتخاذ طريق الانتخابات ، الا ان الامر لم يتم، مشيرا الى انه رغم ذلك لم تتفق الاطراف السياسية لاختيار شخص ليصبح رئيسا للاقليم.

اقرأ ايضا

أترك تعليق