الغناء ينقذ مرضى «باركنسون»
03/09/17
الغناء ينقذ مرضى «باركنسون»
0 13

قد يكون الغناء مسلياً ومطرباً، لكن في حالة مرضى «باركنسون» ربما يكون مساعداً مهماً لهم على بلع الأطعمة، وبالتالي إنقاذهم من احتمال الموت. 
ووفق ما نشرته صحيفة «دايلي ميل» فإن الغناء يسهم في تقوية عضلات الفم المتعلقة بالبلع، لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض باركنسون. 
ونقلت الصحيفة عن دارسة أعدها باحثون في «جامعة أيوا» الأمريكية أن عدم البلع يعد من أخطر العوارض التي يسببها باركنسون، وتدفع مرضاه إلى الموت، فوجد هؤلاء ان الغناء يساعد في تحفيزهم على تطوير عمل عضلات الفم والحلق.
وأكد الباحثون ان «معالجة مشكلة العضلات لمرضى الشلل الرعاش (باركنسون)، يزيد من العمر المتوقع لهم. وقدم هؤلاء الباحثون دروساً للعلاج بالموسيقى لمساعدة المرضى. وأظهرت الدراسة أن «هناك تحسناً كبيرا في العضلات المستخدمة للبلع وعضلات الجهاز التنفسي بعد دروس الموسيقى والغناء المنتظمة». 
وقالت أستاذة علم الحركة في جامعة ولاية أيوا، إليزابيث ستيغيمولر، إن «الغناء يمكن أن يساعد في تقوية تلك العضلات، وبالتالي تجنب مشكلات جمة»لافتة إلى أنه يساعد أيضاً في علاج التوتر والاكتئاب والمزاجية لدى من يعانون من هذا المرض.
ومرض باركنسون هو اضطراب في الجهاز العصبي المركزي الذي يؤثر بشكل رئيسي على الجهاز الحركي. تبدأ الأعراض ببطء في بداية المرض، وأكثرها وضوحاً هو الرعاش، التقبض، نقص الحراك وتشوه المشية، وقد تحدث مشاكل في التفكير والسلوك أيضا.
كما يصبح الخرف شائعا في المراحل المتقدمة من المرض. ويعتبر الاكتئاب والقلق أيضا من الأعراض الشائعة التي تحدث لدى أكثر من ثلث المصابين بمرض باركسنون. وتشمل الأعراض الحسية : اضطراب النوم والمشاكل العاطفية. أما الأعراض الحركية الرئيسية فتسمى بشكل جماعي «باركنسونية» أو «متلازمة باركنسونية» وسبب هذا المرض غير معروف بشكل عام.

أترك تعليق