تطبيق أول مشروع للتعامل الالكتروني بين المدارس
03/09/17
تطبيق أول مشروع للتعامل الالكتروني بين المدارس
0 9

تعتزم وزارة التربية اطلاق مشروع يعد الاول من نوعه للتعامل الالكتروني بين المدارس، في وقت وصلت فيه الى مراحل متقدمة بتجهيز المناهج قبل بدء الموسم الدراسي المقبل.
وقال المدير العام  لمديرية تربية الكرخ الثانية الدكتور قيس الكلابي في تصريح صحفي : ان المشروع سيطبق في العام الدراسي الجديد بمديرية تربية المحمودية ليتم بعد ذلك اعمامه بين بقية المدارس، اذ يتضمن الاستغناء عن الورق في تعاملات المدارس مع مركز المديرية من خلال التخاطب في ما بينها الكترونيا دون الحاجة الى مراجعة المديرية مباشرة ويشمل جميع التعاملات الخاصة بالعملية التربوية بما فيها الامتحانات والتبليغات الخاصة بالأمور المستعجلة.
واوضح ان المشروع يسهم في تطوير العملية التربوية والقضاء على الروتين والسرعة بالاستجابة لجميع المشاكل، مؤكدا توفير جميع المستلزمات الخاصة بنجاحه.
كما لفت الى ان المديرية كانت رائدة في تطبيق البطاقة الذكية وبالتالي حماية ارواح المعلمين والمدرسين ومنع تكرار حوادث سرقة الرواتب والتخلص من روتين اللجان في المدارس وفك الاختناق عن المصارف الحكومية والاهلية، مبينا ان وزير التربية محمد اقبال ومحافظ بغداد اثنيا على عمل المديرية بهذا السياق.
وبشأن اشكالية توزيع الكتب والقرطاسية التي تتكرر سنويا قبل بدء الموسم الدراسي، اكد الكلابي تجاوز هذه المشكلة خلال العام الحالي، اذ وصلت نسب التجهيز حتى الان الى 65 بالمئة للمرحلة المتوسطة و80 بالمئة للمرحلة  الإعدادية و 55 بالمئة للابتدائية، مع استمرار قسم التجهيزات بالتوزيع، مشددا على موضوع تزويد الطلبة بالكتب والقرطاسية في بداية العام الدراسي. 
وتابع ان المديرية اكملت استعداداتها من حيث تنظيم الملاكات والإجازات والاعتراضات بشأن التنقلات الداخلية، اذ سيكون العام الدراسي الجديد اكثر استقرارا ويشهد القضاء على الشواغر المستعصية في المناطق الريفية والأطراف.
وبين مدير تربية الكرخ الثانية، ان المديرية كان لها دور فاعل في حملة (مدرستنا بيتنا) التي اطلقتها الوزارة، حيث تسعى لتعزيز الشراكة المجتمعية للنهوض بالواقع الخدمي والبيئي للمدارس، فضلا عن التأكيد على اهمية دور الاشراف التربوي بتوظيف الخطاب لخدمة المدرسة ووضع الخطط وعقد اللقاءات المستمرة والزيارات الميدانية والتنسيق مع المجالس البلدية ومنظمات المجتمع المدني لتحقيق الأهداف المرجوة من الحملة.

اقرأ ايضا

أترك تعليق