أسعار النفط تهبط مع ارتفاع المخزونات الأميركية
13/09/17
أسعار النفط تهبط مع ارتفاع المخزونات الأميركية
0 18

تراجعت أسعار النفط اليوم (الأربعاء) بفعل تقارير عن ارتفاع مخزونات الخام الأميركية، لكنها لم تبدد جميع المكاسب التي حققتها في الجلسة السابقة بعد أن قالت «منظمة البلدان المصدرة للنفط» (أوبك) إنها تتوقع ارتفاع الطلب على نفطها العام المقبل.

وانخفض خام «غرب تكساس الأميركي الوسيط» خمسة سنتات (ما يعادل 0.1 في المئة) إلى 48.18 دولار للبرميل بعد أن ارتفع في وقت سابق من الجلسة. وارتفع الخام 0.3 في المئة أمس.

وتراجع خام القياس العالمي «مزيج برنت» 11 سنتاً (ما يعادل 0.2 في المئة) إلى 54.16 دولار للبرميل، بعد أن ارتفع 0.8 في المئة في تسوية الجلسة السابقة.

وبلغ الفارق بين «برنت» والخام الأميركي 5.46 دولار لصالح الخام العالمي في وقت يواصل فيه الإعصاران «هارفي» و«إرما» التأثير على الطلب على النفط والمنتجات النفطية في الولايات المتحدة.

وجاء انخفاض أسعار الخام اليوم بعد ارتفاعها أمس حين توقعت «أوبك» ارتفاع الطلب على نفطها في 2018 وألمحت إلى مؤشرات على تقلص الفجوة بين العرض والطلب في السوق العالمية بما يشير إلى أن اتفاق خفض الإنتاج مع الدول غير الأعضاء في المنظمة يساهم في التخلص من تخمة المعروض التي أثرت سلباً على الأسعار.

ويحذر محللون من أن بيانات المخزونات الأميركية قد لا تعطي صورة كاملة في الأسابيع المقبلة بسبب التعطلات الناتجة عن ظروف الطقس، لكن «معهد البترول الأميركي» ذكرأمس أن مخزونات النفط الأميركية ارتفعت بنحو مثلي المستويات المتوقعة في الأسبوع الماضي. وخفضت المصافي إنتاجها بعد «هارفي» في حين هبطت مخزونات البنزين ونواتج التقطير.

وزادت مخزونات النفط 6.2 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثامن من الشهر الجاري إلى 468.8 مليون ما يعادل نحو مثلي توقعات المحللين بزيادة قدرها 3.2 مليون برميل.

من جهته، قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إن الاتفاق المبرم بين «أوبك» والمنتجين المستقلين لخفض إنتاج النفط سيستمر بعد آذار (مارس) 2018.

وقال مادورو إنه ناقش الأمر مع نظيره الإيراني حسن روحاني أثناء جولة في مطلع الأسبوع في الشرق الأوسط مضيفاً «هناك ميلاً كبيراً لاحتمال تمديد الاتفاق».

واتفقت «أوبك» وغيرها من كبار المنتجين، ومن بينهم روسيا نهاية العام الماضي على خفض إنتاج النفط بنحو 1.8 مليون برميل يومياً لدعم إعادة توازن السوق. وفي أيار (مايو) اتفقوا على تمديد الاتفاق حتى آذار 2018.

أترك تعليق