مصالح متناقضة وراء انهيار تحالف العبادي مع فصائل الحشد
16/01/18
مصالح متناقضة وراء انهيار تحالف العبادي مع فصائل الحشد
0 45

بغداد -متابعات/شبكة اخبار ديالى/ أصدر زعماء عدد من فصائل الحشد الشعبي، بشكل مفاجئ الاثنين، بيانات وتصريحات أعلنوا فيها الانسحاب من “تحالف نصر العراق”، الذي شكله رئيس الوزراء حيدر العبادي لخوض الانتخابات.

وقال سياسي عراقي معلقا على نبأ انهيار هذا التحالف لخوض الانتخابات العامة المقررة في 12 مايو المقبل إن رئيس الوزراء “عاد إلى رشده”.

وكانت أنباء هذا التحالف أصابت المتابعين بالصدمة، لا سيما بعدما جمع “أطرافا متناقضة” في قائمة انتخابية واحدة.

ومنذ أشهر يوجه العبادي انتقادات منتظمة لقيادات الحشد الشعبي، ويتهمها بـ”سرقة قوت المقاتلين البسطاء وتوظيفه انتخابيا”.

وجاء الإعلان عن انضمام “تحالف الفتح المبين”، الذي يضم معظم قيادات الفصائل المسلحة الموالية لإيران إلى “تحالف نصر العراق” بزعامة العبادي، مخالفا لتوقعات المراقبين في بغداد، الذين انتظروا “مشروعا عابرا للطائفية” يتزعمه رئيس الوزراء العراقي.

وبقيت القراءات المنصبة على مستقبل هذا التحالف مضطربة، وتتأرجح بين صعوبة استمراره وقدرته الكبيرة على حصد الأغلبية.

وبحسب مصادر مطلعة، فإن انضمام تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم إلى “تحالف نصر العراق”، وأنباء تواصل العبادي مع زعيم التيار الصدري لضمه إلى تحالفه، “عكرا مزاج قادة الحشد الشعبي”.

وقالت المصادر لـصحيفة ”العرب”، إن “دخول الحكيم إلى تحالف النصر بزعامة العبادي أزعج قوى الحشد الشعبي، بسبب إضافة منافس جديد على أصوات المكون الشيعي”.

وجاءت بيانات قادة الحشد الشعبي متضاربة بشأن أسباب الانسحاب من تحالف العبادي.

وقال محمود الربيعي، المتحدث باسم حركة عصائب أهل الحق إحدى القوى المشاركة في تحالف الفتح الحشدي، إن أسبابا انتخابية وقفت وراء هذا القرار.

وأوضح الربيعي أن سعة التحالف الجديد ستؤثر على حظوظ جميع الأطراف المشاركة فيه.

لكن النائب في البرلمان عن حركة العصائب، حسن سالم، قال إن انسحاب تحالف الفتح من قائمة العبادي جاء بعد انضمام شخصيات متهمة بالفساد إليها، في إشارة إلى تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم.

ويتنافس الحكيم مع جميع ممثلي فصائل الحشد الشعبي على مهمة تمثيل المصالح الإيرانية في العراق، وتجمعهم علاقات متوترة.

سياسي عراقي: العبادي عاد إلى رشده بفك الارتباط الانتخابي مع فصائل الحشد

ويقول سياسي عراقي مطلع على مفاوضات تشكيل التحالفات الانتخابية إن “العبادي عاد إلى رشده بفك الارتباط الانتخابي مع فصائل الحشد”.

وأضاف في حديث مع “العرب”، أن “هذا التحالف كان سيضر العبادي كثيرا في الانتخابات، ويحوله إلى رافعة انتخابية لقوى الحشد التي لا تملك خبرة انتخابية سابقة ولا تحتكم على قواعد شعبية واضحة”.

وتابع، “كان يمكن لقوى الحشد أن تستغل شعبية العبادي الكبيرة حاليا للدخول إلى البرلمان”.

وتقول مصادر سياسية قريبة من مكتب العبادي إن “الحملة المضادة لضم فصائل الحشد إلى قوائم تحالف النصر أجبرت رئيس الوزراء على إعادة النظر في القرار”.

واعتبر مراقب سياسي عراقي النصر الذي يرفعه العبادي شعارا لحملته الانتخابية هو من وجهة نظر قادة الحشد ثمرة نضالاتهم. ومثلما تخلوا عن المالكي حليفهم القديم وجدوا أن من مصلحتهم أن يتخلوا عن حليفهم الجديد وهو العبادي الذي حاول أن يلعب الدور نفسه الذي لعبه المالكي في وقت سابق ولسان حالهم يقول “لسنا سذجا لكي نكون مجرد أوراق انتخابية رابحة”.

وتوقع المراقب في تصريح لـ”العرب” أن ما يخطط له قادة الحشد الشعبي يقع خارج ما هو متناول من الأجندات الانتخابية للسياسيين. ذلك لأن طموحهم ليس أقل من استلام السلطة وإدارة شؤون البلد في مرحلة ما بعد داعش.

وقال “إن انتقالهم من الجانب العسكري إلى صلب العملية السياسية لن يكون مجردا أو نزيها من غايات الوصول إلى قلب السلطة وليس البقاء على هامشها. وهو ما سبق للبعض أن حذر منه منذ أن صارت الهالات تُضفى على الحشد الشعبي باعتباره منقذا مقدسا للعراق”.

وكما يبدو فإن العبادي كان أضعف من أن يقف في مواجهة الحشد الذي صار موضوعا رئيسا للمزايدات السياسية بين الأطراف المتناحرة حتى تم إضفاء الشرعية عليه.

وحقق قادة الحشد الشعبي خرقا للدستور حين نجحوا في الاحتيال عليه من خلال تخليهم عن البدلات العسكرية وهم اليوم يحثون الخطى في اتجاه وصولهم إلى السلطة باعتبارهم رجال المرحلة المقبلة.

وضجت مواقع التواصل الاجتماعي في العراق بتعليقات ساخرة موجهة ضد العبادي، منذ إعلان تحالفه الانتخابي مع الحشد، فيما تلقى رئيس الوزراء انتقادات حادة من ساسة ومراقبين في وسائل الإعلام بسبب “انقلابه على وعوده” و”الذهاب إلى التحالف مع متطرفين تدعمهم إيران”.

ويقول كاظم الصيادي، وهو نائب عن ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، إن “العبادي الذي انتقد فساد قادة الحشد لأشهر عاد وتحالف معهم”، معتبرا أن “حركة العبادي هذه كانت موجهة لعزل المالكي انتخابيا وإسقاطه سياسيا”.

وتقول المصادر إن “العبادي خشي أن تتحول موجة النقد والسخرية من هذا التحالف إلى قرار شعبي ضده، بالتصويت لخصومه والمالكي في مقدمتهم، أو مقاطعة الانتخابات”.

وتكشف المصادر أن “العبادي ربما يحاول التعويض على جمهوره الذي تسرب إليه الشك، من خلال اختيار وجوه جديدة ونظيفة وخبيرة للترشح على قائمته المنتظرة”.

ولكنّ سياسيا شيعيا أشار إلى أن “العبادي سيكون مضطرا لمواجهة ردة فعل إيرانية ربما تكون قاسية، بعد إبعاد جميع أصدقائها في العراق عن القائمة التي يتوقع أن تربح الانتخابات”.

وقال السياسي الشيعي لـ”العرب”، إن “تحالف العبادي والحشد كان سيجنبه الضغوط الإيرانية التي تسبق الانتخابات، ويضمن له انتخابات هادئة في مناطق نفوذ الفصائل المسلحة الموالية لإيران”.

وأضاف، “على العبادي الآن أن يتعامل مع حلفاء إيران الغاضبين، ولسوء حظه هؤلاء يريدون جميعا الفوز في الانتخابات”.

ويتوقع أن يعود ملف “موعد الانتخابات” إلى الواجهة مجددا، في ظل حاجة جميع الأطراف تقريبا إلى الوقت، لتنظيم التحالفات مجددا، مشيرا إلى أن “تأجيل الانتخابات لم يعد مستبعدا الآن”.

اقرأ ايضا

أترك تعليق