ورغم أن مئات الآلاف من المهاجرين وصلوا أوروبا عن طريق إيطاليا بعد أن انطلقوا في قوارب من شمال أفريقيا على مدى الأعوام الأربعة الماضية فمن غير المعتاد إنقاذ هذا العدد في يوم واحد خلال الشتاء عندما تكون البحار هائجة.

وقالت وزارة الداخلية قبل عمليات الإنقاذ إن 974 مهاجرا وصلوا إيطاليا عبر البحر حتى الآن هذا العام مقارنة مع نحو 2393 خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

والهجرة إحدى القضايا الساخنة في إيطاليا قبل الانتخابات العامة المقررة في الرابع من مارس آذار. وأشار الحزب الديمقراطي الحاكم إلى التراجع الحاد في عدد الوافدين من ليبيا منذ يوليو تموز كدليل على أنه بات قادرا الآن على التعامل مع ما كان يبدو سابقا تدفقا لا نهائيا لقوارب المهاجرين.

وتراجع عدد الوافدين بواقع الثلث العام الماضي ليصل إلى 119 ألفا مقارنة بالعام الذي سبقه وتراجع بواقع الثلثين في النصف الثاني من العام.

يأتي الانخفاض بعد اتفاق أبرم مع حكومة طرابلس في فبراير شباط الماضي يحصل الليبيون بموجبه على مساعدات وتدريبات لمكافحة مهربي البشر وتعزيز خفر السواحل الليبي.