ورغم أن الكثير من أعماله السينمائية مستلهمة من روايات وقصص قصيرة، إلا أن هتشكوك هو المخرج والمنتج الوحيد الذي حصل على جائزة “غراند ماستر إدغار” من رابطة كتاب التشويق والجريمة الأميركيين، عن مجمل أعماله وهي الجائزة التي نالتها أيضا أغاثا كريستي، وإلمور ليونارد، وجيمس كاين.

كما حصل هتشكوك أيضا على جائزة “رايفين” من نفس الرابطة عن إسهاماته في هذه الفئة.

كذلك لاتزال مجلة “ألفريد هتشكوك” المفضلة لنشر أعمال مؤلفي كتب الجريمة. ومن الواضح للغاية أن مؤلف كتاب ” ذي وومن إن ذا ويندو” (المرأة في النافذة) إيه جيه فين، الذي حقق أعلى المبيعات، كان متأثرا بهتشكوك إلى حد كبير.

وقد ذكر للأسوشيتد برس مؤخرا أن هتشكوك أثبت أن التشويق له تأثير مماثل- إن لم يكن أكبر- من المفاجأة، وإنه ربما يفوق أساليب التخويف وأساليب الإثارة الرخيصة، وإن أسلوب الكتابة ربما يضيف للرواية بدلا من أن يغطي عليها”.

يشار إلى أن فين هو الاسم الذي اشتهر به الناقد والمحرر الأدبي دانييل مالوري.