اخلاء مقر للاتحاد الوطني الكوردستاني في طوز خورماتو
24/04/18
اخلاء مقر للاتحاد الوطني الكوردستاني في طوز خورماتو
0 1080

ش ا د/افاد شهود عيان يوم الاثنين ان قوات الرد السريع اخلت مقرا محليا لحزب الاتحاد الوطني الكوردستاني في قضاء طوز خورماتو جنوب محافظة كركوك.وقال الشهود اليوم، ان قوات الرد السريع مدججة بالأسلحة قامت بإخلاء مقر “كوميته 2” للاتحاد الوطني والكائن في حي “ڕزگاري” في قضاء الطوز.وتابع الشهود ان المقر قد فرغ من محتوياته، والكوادر الحزبية التي كانت تتواجد به.وكان الاتحاد الوطني قد اعلن في العاشر من شهر ابريل الماضي مركز “حمرين” ومقرين محليين في الطوز بعد اغلاق دام لما يقارب 5 اشهر على اغلاقها بعد احداث 16 أكتوبر/ تشرين الأول وانتشار القوات الأمنية والحشد الشعبي في المناطق المتنازع عليها وانسحاب قوات البيشمركة والامن الاسايش.

وكان المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني قد دعا في وقت سابق من اليوم رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، ورئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري الى حلّ مشكلة رفض السلطات العسكرية إعادة الأحزاب الكوردستانية في المناطق المتنازع عليها.

وقال المكتب في الرسالة التي وجهها اليوم الى الرئاسات الثلاث، انه “بعد احداث 16 أكتوبر/تشرين الأول والتي مضى عليها اكثر من 6 اشهر في كركوك، وخانقين، وسنجار، وجلولاء، والسعدية، وقرتبة، والمناطق الأخرى لا تزال السلطات العسكرية والأمنية لا تسمح بإعادة فتح مقار الأحزاب الكوردستانية والتي هي رسمية وقانونية”.

واردف المكتب بالقول انه “بالتزامن مع انطلاق الحملة الانتخابية لا تزال الضغوطات غير الدستورية تمارس بحق القوى الكوردستانية”، مشيرا الى “احتلال” بيوتات المسؤولين، والكوادر التابعة للجهات الكوردستانية في اكثر المدن والمناطق.

ووجه المكتب خطابه الى معصوم والعبادي والجبوري بالقول ان “فرض السلطة العسكرية والأمنية بهذه الطريقة يعد خلافا للدستور”، منوها الى ان “استمرار سياسة مصادرة حقوق وحرية تلك الاطراف سيخلق شكا سيئا لدى الراي العام في المناطق المتنازع عليها، وحصول حوادث تقع فيها خسائر وهذا ما لا نستبعده”.

ودعا المكتب الرئاسات الثلاث الى الإسراع وفي اقرب وقت ممكن لحل هذه المشكلة القانونية.

أترك تعليق