وكان ترامب قال إنه إذا لم يصحح الحلفاء الأوروبيون “العيوب المروعة” في اتفاق طهران النووي مع 6 قوى عالمية بحلول 12 مايو، سيرفض تمديد تخفيف العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد حذر ترامب من الانسحاب من الاتفاق، قائلا في كلمة بثها التلفزيون الحكومي على الهواء “لدينا خطط لمواجهة أي قرار من ترامب بشأن الاتفاق النووي.. أميركا مقبلة على ندم تاريخي إذا هي انسحبت من الاتفاق النووي”.

وتابع: “صدرت الأوامر لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية.. وللقطاع الاقتصادي لمواجهة المخططات الأميركية ضد بلادنا”.

وما زالت بريطانيا وفرنسا وألمانيا ملتزمة بالاتفاق النووي ولكن، وفي محاولة للإبقاء على واشنطن في الاتفاق، تريد إجراء محادثات بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأنشطتها النووية بعد 2025، ودورها في أزمات الشرق الأوسط مثل سوريا واليمن.

والاثنين الماضي قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي ما قال إنها وثائق إيران النووية السرية التي توثق سعيها لتطوير أسلحة نووية.

وقال مسؤولون أميركيون وإسرائيليون إن المعلومات تظهر أن إيران كذبت بشأن عملها السابق لتطوير أسلحة نووية.