وعبّر 53% من المستطلعين عن اعتقادهم بأنّ الرئيس الأميركي عرقل سير العدالة بمحاولته التدخّل في التحقيق الذي يُجريه المدعي الخاص روبرت مولر حول وجود تواطؤ محتمل بين روسيا وفريق حملة ترامب الانتخابية. في المقابل، اعتبر 35% من الأميركيّين أنّ الرئيس لم يسع إلى التدخّل في هذا التحقيق.

وقال 63% من الذين شملهم الاستطلاع إنهم يدعمون التحقيق الذي يُجريه مولر، بينما أبدى 29% معارضتهم له.

ووفقًا للاستطلاع نفسه، فإنّ الأرقام أفضل بالنسبة إلى ترامب في ما يتعلّق بالاقتصاد، ذلك أنّ 45% من المستطلعين يؤيدون إدارته للاقتصاد (45% لا يؤيّدونها).

وتختلف شعبية الرئيس الجمهوري بشكل كبير حسب التوجهات السياسية: 78% من الجمهوريين يوافقون على أدائه، في حين يُعارضه 93% من الديمقراطيين و59% من المستقلين.

في آخر استطلاع للرأي أجرته واشنطن بوست و”إيه بي سي نيوز” في أبريل، وافق 40% من الأميركيين على أداء ترامب، بينما عبّر 56% منهم عن رفضهم لهذا الأداء.