بايرن ميونيخ يقهر أرسنال مجدداً بإنتصار كبير ويفوز 10-2 في مجموع المباراتين
09/03/17
بايرن ميونيخ يقهر أرسنال مجدداً بإنتصار كبير ويفوز 10-2 في مجموع المباراتين
0 116

كرر بايرن ميونيخ فوزه الساحق 5-1 على مضيفه أرسنال ليبلغ دور الثمانية ل بعدما حسم نتيجة المباراتين 10-2 وسط ذهول الجماهير في ملعب «الامارات».
وكان أرسنال يتأخر 5-1 من مباراة الذهاب، ويجاهد لأن يصبح أول فريق في تاريخ دوري الأبطال يقلب تأخره بهذا العدد من الأهداف، وتقدم في الشوط الأول عبر ثيو والكوت. لكن روبرت ليفاندوفسكي أدرك التعادل للبايرن من ركلة جزاء وطرد لوران كوشيلني قائد أرسنال لتدين الهيمنة للفريق الألماني أمام منافسه البائس. وقال كارلو أنشيلوتي مدرب البايرن الذي يتطلع ليحرز لقب دوري الأبطال مع ثالث فريق بعد ميلان وريال مدريد: «حتى احتساب ركلة الجزاء كانت المباراة صعبة ولعب أرسنال بشكل رائع جدا.» وأضاف: «كانت المباراة مختلفة. لا تعكس النتيجة ما حدث في أرضية الملعب.» واستفاد آرين روبن من خطأ دفاعي في الدقيقة 68 ليتقدم للبايرن قبل أن يسجل البديل دوغلاس كوستا الهدف الثالث لتبدأ جماهير أرسنال الغاضبة في مغادرة الملعب. ولم يرحم البايرن ضعف المنافس، ليسجل أرتورو فيدال هدفين ويذيق أرسنال أثقل هزيمة على أرضه منذ 1998، ليودع الفريق الإنكليزي دور الستة عشر للمرة السابعة على التوالي بطريقة مذلة. وطالبت مجموعة من مشجعي أرسنال قبل اللقاء برحيل المدرب أرسين فينغر بعد 21 عاما في المنصب، لكن شعر البعض بالإقناع بأداء الفريق في الشوط الأول في ظل محاولة العودة في النتيجة الكبيرة. وقال فينغر: «أعتقد أننا قدمنا أداء قويا ولعبنا بروح وفخر كما كنا نريد وبعد ذلك انتهت القصة بشكل سيئ. الواقع أن النتيجة النهائية لا تعكس مستوانا هو أمر محبط جدا.» وعاد أليكسيس سانشيز إلى التشكيلة الأساسية بعدما جلس كبديل في مواجهة ليفربول بالجولة الماضية من الدوري، وعندما تقدم والكوت بهدف في الدقيقة 20 بدا أن أرسنال سيخرج على الأقل برأس مرفوعة. وأهدر أوليفييه جيرو، الذي دخل التشكيلة الأساسية بعد إصابة داني ويلبيك خلال الإحماء قبل اللقاء، فرصة خطيرة حتى يجعل النتيجة 2-صفر في بداية الشوط الثاني. وسارت الأمور بعدها بشكل كارثي لأرسنال وتحولت المباراة إلى كابوس جديد لفينغر الذي بات مستقبله مهددا مرة أخرى. وتعادل البايرن عن طريق ليفاندوفسكي بعدما تعرض لخطأ في منطقة الجزاء من كوشيلني في الدقيقة 55. وأشهر الحكم البطاقة الحمراء لكوشيلني لينهار أرسنال سريعا، تماما كما حدث في مباراة الذهاب عندما خرج اللاعب ذاته مصابا. ونفذ ليفاندوفسكي ركلة الجزاء بنجاح واستغل روبن خطأ دفاعيا ليضيف الهدف الثاني قبل أن يهز البديل دوغلاس كوستا الشباك في الدقيقة 78. وإذا كانت هذه مباراة ملاكمة لتم إنهاؤها لعدم التكافؤ، لكن لم يتمكن أرسنال من الهروب من مصيره وسجل فيدال هدفين إضافيين من مدى قريب وسط هيمنة تامة من بطل ألمانيا. وأخفق البايرن في معادلة رقمه القياسي بتسجيل فارق 11 هدفا في مباراتي الذهاب والإياب كما فعل أمام سبورتنغ لشبونة في 2009 عندما فاز بمجموع 12-1 في المباراتين.

أترك تعليق