وقد أفضت تجربة أقيمت بين 14 شباط/فبراير و5 آذار/مارس 2017 في منشآت تابعة للمركز الدولي للبطاطا في ليما عاصمة #البيرو إلى “نتائج أولية مشجعة”.

واعتبر الأخصائي البيروفي في علوم الأحياء الفلكية المتعاون مع #وكالة_الفضاء_الأميركية (ناسا) خوليو فالديفيا سيلفا أنه “إذا استطاعت الدرنات تحمل الظروف القصوى التي نعرضها إليها، فمن الممكن أن تنبت على المريخ”.

وأضاف “حصول نمو ممكن في ظروف شبيهة بتلك الموجودة في المريخ مرحلة مهمة في هذه التجربة”.

وتم زرع البطاطا، المستقاة من تشكيلة من حوالى 100 فصيلة من البيرو، تحت خيمة مسماة “كوب سات” حيث جرت محاكاة ظروف للمناخ الجوي موازية لتلك السائدة في المريخ.

وقد استُخرج التراب الذي نمت فيه هذه النبتة بالاستعانة بأسمدة من صحراء بامبا دي لا خويا في جنوب البيرو حيث التربة شبيهة بتلك الموجودة في المريخ.

وتزرع البطاطا بكثرة في البيرو وهي تنمو حتى على علو 4000 متر. ومن المقرر أن تستمر هذه التجربة للمركز الدولي للبطاطا 5 سنوات.

وخلال السنوات المقبلة، تعتزم وكالة ناسا إنشاء مركز للتجارب الخاصة بالمريخ في صحراء بامبا دي لا خويا، بما يشبه مراكز موجودة في الولايات المتحدة وأنتاركتيكا وروسيا.

ويشبه المشهد في هذه المنطقة في البيرو ذاك السائد على #الكوكب_الأحمر مع تضاريسه وتشكيلاته الصخرية، ما يخولها استقبال قاعدة للبحوث الخاصة بالمريخ مع العناصر عينها والاشعاعات ونوعية التربة نفسها الموجودة على الكوكب الأحمر.

ويضم المركز الدولي للبطاطا قاعدة بيانات تشمل أكثر من أربعة آلاف نوع من هذه النباتات ما يجعله من الأكبر من نوعه في العالم.